کتاب: سلسلہ فتاوی علمائے اہل حدیث 3 مجموعہ فتاویٰ محدث العصر علامہ محمد عبد الرحمن مبارکپوری - صفحہ 190
وفي لفظ لأبي داود:إذا صلیٰ أحدکم في رحلہ،ثم أدرک الصلاۃ مع الإمام فلیصلھا معہ،فإنھا لہ نافلۃ،[1] کذا في المنتقیٰ۔ قال الشوکاني في النیل (۲/۳۴۰):الحدیث أخرجہ أیضاً الدارقطني وابن حبان والحاکم،وصححہ ابن السکن،وقال الترمذي:حسن صحیح،وقال:قولہ:فإنھا لکما نافلۃ،فیہ تصریح بأن الثانیۃ في الصلاۃ المعادۃ نافلۃ،وظاھرہ عدم الفرق بین أن تکون الأولیٰ جماعۃ أو فرادیٰ،لأن ترک الاستفصال في مقام الاحتمال ینزل منزلۃ العموم في المقال۔[2] انتھیٰ ولحدیث أبي سعید قال:صلی لنا رسول اللّٰه صلی اللّٰه علیہ وسلم فدخل رجل فقام یصلي الظھر فقال:ألا رجل یتصدق علیٰ ھذا فیصلي معہ؟[3] أخرجہ الترمذي وحسنہ وابن حبان والحاکم۔ ولحدیث محجن بن الأدرع قال:أتیت النبي صلی اللّٰه علیہ وسلم وھو في المسجد فحضرت الصلاۃ فصلیٰ یعني،ولم أصل،فقال لي:ألا صلیت؟ قلت:یا رسول اللّٰه! قد صلیت في الرحل،ثم أتیتک،قال:فإذا جئت فصل معھم،واجعلھا نافلۃ۔[4] قال الشوکاني في النیل (۲/۳۳):و حدیث محجن أخرجہ أیضًا مالک في الموطأ والنسائي وابن حبان والحاکم،فإن قلت:قال ابن عبد البر:قال جمھور الفقھاء:إنما یعید الصلاۃ مع الإمام في جماعۃ من صلیٰ وحدہ في بیتہ أو غیر بیتہ،وأما من صلیٰ في جماعۃ،وإن قلت،فلا یعید في أخری قلت أو کثرت،ولو أعاد في جماعۃ أخری لأعاد في ثالثۃ و رابعۃ إلی ما لا نھایۃ لہ،وھذا لا یخفی فسادہ۔قال:و ممن قال بھذا القول مالک وأبو حنیفۃ والشافعي وأصحابھم ومن حجتھم قولہ صلی اللّٰه علیہ وسلم:لا تصلیٰ صلاۃ في یوم مرتین۔انتھیٰ قلت:من صلیٰ صلاۃ في جماعۃ،ثم مر بجماعۃ یصلون تلک الصلاۃ فأعاد معھم تلک الصلاۃ فلا یلزم علیہ محذور،لأن ھذا أمر اتفاقي،وقلما یتفق مرورہ إلیٰ ثالثۃ أو رابعۃ فما ظنک بخامسۃ أو سادسۃ؟ فما ادعی فیہ الفساد لیس فیہ فساد،وأما قولہ صلی اللّٰه علیہ وسلم:لا تصلی صلاۃ في یوم مرتین،فلا یدل علی ما ادعی،قال الشوکاني في النیل (۳/ ۳۳):قولہ:لا تصلوا صلاۃ في یوم مرتین،لفظ النسائي:لا تعاد الصلاۃ في یوم مرتین،قد تمسک بھذا الحدیث القائلون أن من صلیٰ في جماعۃ،ثم أدرک جماعۃ لا یصلي معھم،کیف کانت،لأن الإعادۃ لتحصیل فضیلۃ [1] سنن أبي داود،رقم الحدیث (۵۷۵) [2] نیل الأوطار (۳/ ۱۱۳) [3] سنن الترمذي،رقم الحدیث (۲۲۰) [4] مسند أحمد (۴/ ۳۳۸)