کتاب: سلسلہ فتاوی علمائے اہل حدیث 3 مجموعہ فتاویٰ محدث العصر علامہ محمد عبد الرحمن مبارکپوری - صفحہ 135
المسح علی الجوربین لیسوا بقائلین علی جواز الاقتصار علی مسح النعلین۔ وھھنا خدشۃ أخریٰ،ذکرھا صاحب غایۃ المقصود،وھي أن الجورب یتخذ من الأدیم،وکذا من الصوف،وکذا من القطن،ویقال لکل من ھذا إنہ جورب،ومن المعلوم أن ھذہ الرخصۃ بھذا العموم التي ذھبت إلیھا تلک الجماعۃ لا تثبت إلا بعد أن یثبت أن الجوربین اللذین مسح علیھما النبي صلی اللّٰه علیہ وسلم کانا من صوف أو قطن سواء کانا منعلین أو ثخینین فقط،ولم یثبت ھذا قط،فمن أین علم جواز المسح علی الجوربین غیر المجلدین؟ بل یقال:إن المسح یتعین علی الجوربین المجلدین لا غیرھما،لأنھما بمعنی الخف،والخف لا یکون إلا من الأدیم،نعم،لو کان الحدیث قولیا بأن قال النبي صلی اللّٰه علیہ وسلم:امسحوا علی الجوربین،لکان یمکن الاستدلال بعمومہ علی کل نوع من أنواع الجورب،وإذ لیس فلیس۔ فإن قلت:لما کان الجورب من الصوف أیضاً احتمل أن الجوربین اللذین مسح علیھما النبي صلی اللّٰه علیہ وسلم کانا من صوف أو قطن،إذ لم یبین الراوي۔قلت:نعم الاحتمال في کل جانب سواء یحتمل کونھما من صوف،وکذا من أدیم،وکذا من قطن،لکن ترجح الجانب الواحد،وھو کونہ من أدیم،لأنہ یکون حینئذ في معنی الخف،ویجوز المسح علیہ قطعا،وأما المسح علی غیر الأدیم فثبت بالاحتمالات التي لم تطمئن النفس بھا،وقد قال النبي صلی اللّٰه علیہ وسلم:دع ما یریبک إلی ما لا یریبک۔أخرجہ أحمد وغیرہ۔[1] وأما أفعال الصحابۃ رضی اللّٰه عنہم فأخرج عبد الرزاق في مصنفہ:أخبرنا الثوري عن منصور عن خالد بن سعد قال:کان أبو مسعود الأنصاري یمسح علی الجوربین لہ من شعر ونعلیہ،وسندہ صحیح۔ وأخرج أیضا فیہ:أخبرني الثوري عن الزبرقان عن کعب بن عبد اللّٰه قال:رأیت علیا بال فمسح علی جوربیہ ونعلیہ،ثم قام یصلي۔ وأخرج أیضاً فیہ:أخبرنا معمر عن الأعمش عن إبراھیم أن ابن مسعود کان یمسح علی خفیہ ویمسح علی جوربیہ۔ وأخرج أیضاً فیہ:أخبرنا الثوري عن الأعمش عن إسماعیل بن رجاء عن أبیہ قال:رأیت البراء بن عازب یمسح علی جوربیہ ونعلیہ۔ وأخرج أیضاً فیہ:أخبرنا معمر عن قتادۃ عن أنس بن مالک رضی اللّٰه عنہ أنہ کان یمسح علی الجوربین۔[2] [1] مسند أحمد (۱/ ۲۰۰) سنن الترمذي،رقم الحدیث (۲۵۱۸) سنن النسائي،رقم الحدیث (۵۳۹۷) [2] مصنف عبد الرزاق (۱/ ۱۹۹)