کتاب: مجموعہ فتاویٰ - صفحہ 57
وأخرج البخاري من حدیث أبي ھریرۃ رضی اللّٰه عنہ : (( لأن یحتطب أحدکم حزمۃ علی ظھرہ، خیر من أن یسأل أحدا فیعطیہ أو یمنعہ ))[1] وأخرج أبو داود من حدیث أنس بن مالک رضی اللّٰه عنہ أن رجلا من الأنصار أتیٰ النبي صلی اللّٰه علیہ وسلم یسأل، فقال: (( أما في بیتک شییٔ؟ )) قال: بلی، حلس، نلبس بعضہ ونبسط بعضہ، وقعب، نشرب فیہ من الماء، فقال: (( ائتني بھما )) فأتاہ بھما فأخذھما رسول اللّٰه صلی اللّٰه علیہ وسلم بیدہ، وقال: ((من یشتري؟ )) قال رجل: أنا أخذتھما بدرھمین، فأخذ الدرھمین فأعطاھما الأنصاري، وقال: (( اشتر بأحدھما طعاما، فانبذہ إلی أھلک، واشتر بالآخر قدوما، فأتني بہ )) فأتاہ بہ، فشد فیہ رسول اللّٰه صلی اللّٰه علیہ وسلم عودا بیدہ، ثم قال: (( اذھب فاحتطب، وبع ولا أرینک خمسۃ عشر یوما۔۔۔ )) الحدیث[2] وأخرج البخاري من حدیث أبي مسعود الأنصاري رضی اللّٰه عنہ قال: کان رجل من الأنصار، یقال لہ: أبو شعیب، وکان لہ غلام لحام، فقال: اصنع لي طعاما، أدعو رسول اللّٰه صلی اللّٰه علیہ وسلم خامس خمسۃ، فدعا رسول اللّٰه صلی اللّٰه علیہ وسلم ۔ الحدیث[3] قال الحافظ في الفتح: وفي الحدیث إجابۃ الإمام والشریف والکبیر دعوۃ من ھو دونھم وأکلھم طعام ذي الحرفۃ غیر الرفیعۃ کالجزار، وأن تعاطي مثل ذلک الحرفۃ، لا یضع قدر من یتوقی فیھا ما یکرہ، ولا تسقط بمجرد تعاطیھا شھادتہ۔ انتھی[4] وقد کان بعض المحدثین من رجال البخاري إسکافا، وھو یونس بن أبي الفرات الإسکاف، وھو صانع النعال، فقد ثبت الترغیب في الکسب بالید، وأنہ أفضل المکاسب، أخرج البخاري من حدیث المقدام بن معدیکرب عن النبي صلی اللّٰه علیہ وسلم أنہ قال: (( ما أکل أحد طعاما قط خیراً من أن یأکل من عمل یدہ، وإن نبي اللّٰه داود علیہ السلام کان یأکل من عمل یدہ )) [5]قال الحافظ في الفتح: والمراد بالخیریۃ ما یستلزم العمل بالید من الغنی عن الناس۔[6] [1] صحیح البخاري، رقم الحدیث (۲۲۴۵) [2] سنن أبي داود، رقم الحدیث (۱۶۴۱) وإسنادہ ضعیف، لأن فیہ أبا بکر الحنفي، قال ابن حجر في التقریب: لا یعرف حالہ، وقال في التلخیص: وأعلہ ابن القطان بجھل حال أبي بکر الحنفي، ونقل عن البخاري أنہ قال: لا یصح حدیثہ۔ (إرواء الغلیل: ۳/ ۳۷۱) [3] صحیح البخاري، رقم الحدیث (۲۳۲۴) [4] فتح الباري (۹/ ۵۶۰) [5] صحیح البخاري، رقم الحدیث (۱۹۶۶) [6] فتح الباري (۴/ ۳۰۶)