کتاب: مجموعہ فتاویٰ - صفحہ 340
فقالوا: ادفعھا إلی السلطان، ما اختلف علي منھم أحد، وفي روایۃ: قلت لھم: ھذا السلطان یفعل ما ترون، فأدفع إلیہ زکاتي؟ فقالوا: نعم، ورواہ البیھقي عنھم، وعن غیرھم أیضاً۔وروی ابن أبي شیبۃ من طریق قزعۃ قال: قلت لابن عمر: إن لي مالا فإلیٰ من أدفع زکاتہ؟ قال: ادفعھا إلی ھؤلاء القوم، یعني الأمراء۔ قلت: إذا یتخذون بھا ثیابا وطیبا؟ قال: وإن، ومن طریق نافع قال: قال ابن عمر: ادفعوا صدقۃ أموالکم إلی من ولاہ اللّٰه أمرکم، فمن بر فلنفسہ ومن آثم فعلیھا۔ وفي الباب عندہ عن أبي بکر الصدیق وعن المغیرۃ بن شعبۃ وعائشۃ۔ وأما ما رواہ ابن أبي شیبۃ أیضاً عن خیثمۃ قال سألت ابن عمر عن الزکاۃ، فقال: ادفعھا إلیھم، ثم سألتہ بعد ذلک فقال: لا تدفعھا إلیھم، فإنھم قد أضاعوا الصلاۃ، فھو ضعیف، لأنہ من روایۃ جابر الجعفي۔ و أصل ھذا الباب ما رواہ مسلم من حدیث جریر مرفوعاً: (( أرضوا مصدقیکم )) قالہ مجیبا لمن قال لہ من الأعراب: إن ناسا من المصدقین یأتوننا فیظلموننا، وعند أبي داود عن جابر بن عتیک مرفوعاً: (( سیأتیکم رکب مبغضون فإذا أتوکم فرحبوا بھم، وخلوا بینھم، وبین ما یبتغون، فإن عدلوا فلأنفسھم، وإن ظلموا فعلیھا، وأرضوھم فإن تمام زکاتکم رضاھم )) وعند الطبراني في الأوسط من حدیث سعد بن أبي وقاص مرفوعاً: (( ادفعوھا إلیھم ما صلوا الخمس )) وعند أحمد والحارث وابن وھب من حدیث أنس قال: أتی رجل من بني تمیم فقال: یا رسول اللّٰه ! إذا أذیت الزکاۃ إلی رسولک فقد برئت منھا إلی اللّٰه ورسولہ؟ قال: (( نعم، ولک أجرھا واثمھا علی من بدلھا )) حدیث أن ابن عمر کان یبعث صدقۃ الفطر إلی الذي تجمع عندہ قبل الفطر بیومین۔ مالک في الموطأ والشافعي عنہ، والدارقطني و ابن حبان والبیھقي، عند بعضھم: بیوم أو یومین، وعند مالک والشافعي بیومین أو ثلاثۃ۔ وروی البخاري من حدیث ابن عمر أنہ کان یعطیھا للذین یقبلونھا، وکانوا یعطون قبل الفطر بیوم أو یومین۔[1] اھ [سعد بن ابی وقاص اور ابوہریرہ اور ابو سعید خدری رضی اللہ عنہم سے ظالم سرداروں کو زکات دینے کا فتویٰ پوچھا گیا تو ان لوگوں نے ان کو زکات دینے کا حکم کیا۔ اس کو سعید بن منصور نے عطاف بن خالد، [1] التلخیص الحبیر (۲/ ۱۶۵)