کتاب: مجموعہ فتاویٰ - صفحہ 269
ومنھا عبارۃ جامع الرموز شرح مختصر الوقایۃ۔۔۔ ’’فیبدأ بالتعوذ سرا، ثم یحمد اللّٰه ، ثم یأتي بالشھادتین، ثم یصلي علیہ صلی اللّٰه علیہ وآلہ وسلم، ثم یعظ الناس ثم یقرأ‘‘[1]انتھی ومنھا عبارۃ البرجندي شرح مختصر الوقایۃ: ’’ویخطب خطبتین یحمد في الأولیٰ ویتشھد، ویصلي علیٰ النبي صلی اللّٰه علیہ وسلم ویعظ الناس‘‘ ومنھا عبارۃ البرجندي أیضاً: ’’وفي شرح الطحاوي رحمہ : السنۃ في الخطبۃ أن یحمد اللّٰه ، ویثني علیہ، ویعظ الناس، ویقرأ القرآن، ویصلي علیٰ النبي صلی اللّٰه علیہ وسلم ‘‘[2] انتھی ھذہ کلھا عبارات کتب الفقہ للحنفیۃ، ومنھا عبارۃ زاد المعاد في ھدي خیر العباد للعلامۃ الحافظ ابن القیم الحنبلي في ذکر خصائص یوم الجمعۃ الثانیۃ والعشرون: فیہ أن الخطبۃ التي یقصد بھا الثناء علی اللّٰه ، وتمجیدہ، والشھادۃ لہ بالوحدانیۃ، ولرسولہ صلی اللّٰه علیہ وسلم بالرسالۃ، وتذکیر العباد بأیامہ، وتحذیرھم من بأسہ ونقمتہ، ووصیتھم بما یقربھم إلیہ، وإلیٰ جنانہ، ونھیھم عما یقربھم من سخطہ ونارہ، فھذا ھو مقصود الخطبۃ والاجتماع لھا۔[3]انتھی ومنھا عبارۃ زاد المعاد أیضاً في فصل ھدیہ صلی اللّٰه علیہ وسلم في خطبہ: وکان یعلم أصحابہ في خطبتہ قواعد الإسلام، وشرائعہ، ویأمرھم وینھاھم في خطبتہ إذا عرض لہ أمر أو نھي، کما أمر الداخل، وھو یخطب أن یصلي رکعتین، ونھیٰ المتخطي رقاب الناس عن ذلک، وأمرہ بالجلوس، وکان یقطع خطبتہ للحاجۃ تعرض أو السؤال لأحد من أصحابہ فیجیبہ، ثم یعود إلیٰ خطبۃ فیتمھا، وکان ربما نزل عن المنبر للحاجۃ، ثم یعود فیتمھا، کما نزل لأخذ الحسن والحسین وأخذھما، ثم رقیٰ بھما المنبر، فأتم خطبتہ، وکان یدعو الرجل في خطبتہ: تعال اجلس یا فلان، صل فلان، وکان یأمرھم بمقتضٰی الحال في خطبتہ، فإذا رأی منھم ذا فاقۃ وحاجۃ، أمرھم بالصدقۃ، ویحضھم علیھا‘‘[4]انتھی ومنھا عبارۃ الحافظ ابن حجررحمہ اللّٰه في فتح الباري التي مرت تحت الحدیث الأول۔ ومنھا عبارتا الإمام النوويV في شرح مسلم اللتان تقدمتا تحت الحدیث الثاني والرابع، ومنھا عبارتا الشوکاني رحمہ اللّٰه في نیل الأوطار اللتان سبقتا تحت الحدیث الثاني والخامس۔ و اللّٰه تعالیٰ أعلم بالصواب۔ [1] جامع الرموز (ص: ۱۵) [2] شرح مختصر الوقایۃ (۱/ ۱۰۲) [3] زاد المعاد (۱/ ۳۸۶) [4] زاد المعاد (۱/ ۴۱۱)